الكوميديان الحزين سكر السينما المصرية عبد المنعم ابراهيم - الراي المصرية

بتاريخ :الثلاثاء 15 اكتوبر 2019

الناشر :محمود   عدد المشاهدات : 85 مشاهدات

كتب أحمد علي
التحق  الفنان الراحل عبد المنعم ابراهيم بمدرسة الصنايع وتعرف على عبد المنعم مدبولى وعدلى كاسب، وقدموا بعض الأعمال المسرحية على مسرح الأزبكية سنة 1942، وبعدما تخرج عمل فى وزارة المالية، ثم التحق بالدفعة الثانية فى المعهد العالى الفنون المسرحية بعد افتتاحه عام 1944، وكان المتقدمون للمعهد 1500 طالب، والمطلوب 20 فقط، واجتاز كل الاختبارات حتى وصل إلى الاختبار النهائى، وكانت اللجنة مشكلة من عمالقة الفن وقتها، جورج أبيض، ونجيب الريحانى، وحسين رياض، ويوسف وهبى، وزكى طليمات.

مع بدايته الفنية وأثناء قيامه بالمشاركة فى مسرحية "عيلة الدوغرى" توفى والده، وفى نفس اليوم الذى دفنه فيه تحامل على أحزانه ووقف على المسرح وأدى دوره، وتحمل بعدها مسئولية أخوته الستة، وفعل نفس الشيئ عندما توفى شقيقه أثناء عرض مسرحية «سكة السلامة»، فدفنه ووقف على المسرح فى نفس اليوم. 

أكبر مأساة فى حياة الكوميديان الحزين عندما مرضت زوجته وعرف من الأطباء أنها مصابة بمرض خطير، ويتبقى لها أيام قليلة وتفارق الحياة، وكان أنجب أبناءه الأربعة "ثلاث بنات وولد لم يتجاوز عمره وقت وفاة والدته عام واحد بينما كانت أكبر الشقيقات لا يتجاوز عمرها 8 سنوات
توفى فى 17 نوفمبر ونفذت وصيته، وخرجت جنازته من المسرح القومى ودفن بقريته فى 19 نوفمبر 1987 إلى جوار والده ووالدته وشقيقه

© 2017,جميع الحقوق محفوظة لدى شركة الاثير تك