إطلالة الجمعة ... القرين الأبدي ...- الراي المصرية

بتاريخ :الأحد 20 اكتوبر 2019

الناشر :mohamed abdelhalem   عدد المشاهدات : 9 مشاهدات

متابعة /جمعة نعمة الله
هل سألت نفسك يوما ؟!!!

في لحظات المكاشفة والصدق مع الذات وهدوء الخواطر والإحساس المرهف بالآخر يتحرك ذلك القابع بأعماقنا والذي ربما يغيب طويلا طويلا ولكنه يطل إطلالة مفاجئة منبها ومحذرا ومعاتبا وربما شاهد عيان على أحداث ومواقف وقرارات هو وحده من يعلم حقيقتها كاملة دون زيف أو تجميل أو ادعاء ، إنه (#الضمير) ذلك القرين الأبدي الذي يطل برأسه اليوم ليجيب عن تساؤلات الذات الحائرة في عالم غلفته الحيرة وسادت فيه الفوضي وغدت فيه المنظومة الأخلاقية ترفا وغدا الإنسان غريبا غريبا في عالم البشر !!!
#هل سألت نفسك يوما :
#كم مرة ظلمت واستمتعت بظلمك ؟!!
#كم مرة تحدثت بما لا تؤمن به جلبا لمنفعة أو إرضاء للآخر فقط؟!!
#كم مرة دافعت عن قيم وتغزلت في عفتها ووقارها وأنت مدمن لاغتصابها قهرا كل مساء ؟!!
#كم مرة غضبت من آخر وأنت تعلم يقينا أن غضبك والعدم سواء ؛ فهو غضب لمجرد الغضب غير المبرر ؟!!!
#كم مرة منحت حقا لمن لا يستحقه من باب المجاملة الفجة؟!!
#كم مرة سلبت مظلوما ضعيفا مسكينا حقه وقهرته لمجرد استعراض قوتك الغاشمة ؟!!
#كم مرة تدثرت برداء الذل وامتهان الكرامة والخنوع لمن تتطلع إلي مساعدته لك واضعا قيمك النبيلة تحت نعليك؟!!
#كم مرة بنيت لنفسك حصنا حصينا من المبادئ الوهمية وأنت تعلم يقينا أن ذلك الحصن سراب يكاد يحسبه الظمآن ماء؟!!
#كم مرة بكيت حرقة وندما على ما ارتكبته من كوارث في حق نفسك وفي حق غيرك ؟!!
#كم مرة اعتذرت لمن كنت سببا في شقائهم ولو كان إقرارا ذاتيا بالذنب؟!!
#كم مرة ارتديت رداء العزة والشرف واعتذرت علنا لمن ظلمتهم سرا ودمرت حياتهم بفظائعك ومكائدك المكتوبة والمنطوقة ؟!!
#كم .... ، وكم .... ، وكم .... ؟!!!!
اعلم يا صديقي أن صوت ذلك القابع بأعماقك سيظل صوتا قويا وسيظل صداه يزلزل أركان ذاتك مهما حاولت الفرار منه ومهما حاولت أن تصم أذنيك عن الاستماع إليه ، فاصغ إليه باختيارك يا صديقي وأنصت إليه بحب ووقار واهتمام ؛ فهو سفينتك الوحيدة و التى حتما ستكون ذخرك ، وطوق نجاتك عندما تشتد حولك العواصف وترعبك أمواج بحر الحياة العاتية ...
والآن أهلا بك يا ضميري ، كلى آذان مصغية لجلدك الرهيب ، فاللهم كن لي عونا وسندا ...

#طبتم وطاب ضميركم الحي في جمعتكم المباركة ...

© 2017,جميع الحقوق محفوظة لدى شركة الاثير تك