مريم فخر الدين حسناء السينما التي بدأت نجوميتها علي غلاف مجلة فرنسية - الراي المصرية

بتاريخ :الأحد 03 نوفمبر 2019

الناشر :حسناء   عدد المشاهدات : 314 مشاهدات


كتب أحمد علي

ولدت الفنانة الراحلة مريم فخر الدين يوم 8 يناير من عام 1933 في مدينة الفيوم، لأب مصري وأم مجرية، والتي ورثت عنها الجمال الأوروبي الذي كان سببا في تلقيبها بـ "حسناء السينما المصرية".

البداية كانت من خلال استوديو تصوير عندما طلبت مريم فخر الدين من والدتها أن تأخذ لها صورة فوتوغرافية تذكارية فاستجابت الأم لرغبتها على أن يكون ذلك بدون علم والدها وأخيها الأصغر يوسف فخر الدين. وفى الاستوديو لفت المصور نظر الأم الى أن مجلة "الإيماج" الفرنسية، والصادرة عن دار الهلال، أعلنت عن مسابقة لأجمل صورة، ويلتقطها المصور مجانا، فوافقت الأم مستبعدة أن يقرأ زوجها أو أحد الأقارب المجلة الفرنسية، ونسيت الأمر إلى أن تم نشر صور مريم فخر الدين مع عشرات الصور الأخرى، وفازت بلقب "فتاة الغلاف"، وعلم الوالد بالأمر بعد إرسال شيك بقيمة الجائزة إلى المنزل، فغضب غضبا شديدا.

وبعد نشر صورة مريم فخر الدين على أغلفة المجلات فتحت لها أبواب الشهرة وبدأت أفواج الصحفيين تتوافد على منزلها، وكان والدها يطردهم قائلا: "ليس لدينا بنات لهذه المسخرة" حيث انبهر الجميع بإتقانها خمس لغات، وعزفها على البيانو، فطرد والدها أنور وجدى، وحسين صدقى، حتى جاء أحمد بدر خان، ومعه عبده نصر أحد أصدقاء العائلة، وعرضوا عليه رواية بعنوان "اللقيطة " لتلعب ابنته دور البطولة فيها، فوافق بعد أن اقتنع بها، حيث رأى أنها رواية إنسانية تنصف اللقيط ووافق حتى تكون ابنته مثلًا أعلى لبنات جيلها وكانت هذه هي البداية.

تعرفت مريم على المطرب السوري فهد بلان في بيروت، الذى مثل أمامها فيلم "فرسان الغرام"، وطلب منها الزواج في لقائهما الأول، فأشادت بأخلاقه وكرمه وحبه لها ولأبنائها. وذكرت أن حياتها مع بلان كانت مستقرة حتى جاءت ابنتها إيمان التي كانت "متسلطة" على حد وصفها، لتقول لها: "يا أنا يا فهد بلان"، وذلك بسبب أن زملاءها في المدرسة كان يغيظونها بأغنيته الشهيرة "واشرحلها" فذهبت إلى والدتها لتقول لها: "علشان واشرح لها أنا مش عايزة فهد" حتى اتفقت مع أخيها على رفض فهد، فانفصلا بشكل محترم على أمل منه أن يعود لها ثانية.

تزوجت الفنانة الراحلة من الفنان والمخرج محمود ذو الفقار، والد ابنتها إيمان، في ظروف غريبة حيث طلب يدها أثناء اتفاقه مع والدها على أجرها في أحد الأفلام ووافق الأب على الفور. وكان محمود ذو الفقار هو المتحكم في كل ما يتعلق بحياة زوجته، حيث يختار لها أدوارها ويأخذ أجرها ويمنحها مصروف يدها منه، واستمر هذا لفترة طويلة حتى نصحها البعض بأن عليها رفع أجرها دون علم زوجها لتدخر الفارق حتى علم وثار غاضبا عليها، وأهانها، وضربها، فانتقمت منه بأن منحت أثاث شقته لأحد العمال فى البلاتوه كان يزوج ابنته، فطلقها على الفور.
تزوجت مريم أيضا من الدكتور محمد الطويل ورجل الأعمال شريف الفضالي.

توفيت الفنانة الراحلة مريم فخر الدين يوم 3 نوفمبر عام 2014، عن عمر ناهز 81 عامًا بعد مشاركتها في أكثر من 200 فيلم سينمائي، وهو رقم قياسي.

© 2017,جميع الحقوق محفوظة لدى شركة الاثير تك