وزير التعليم العالي يستعرض تقريراً حول جهود الجامعات للتصدي للأمية-الراي لمصرية

بتاريخ :الاثنين 09 مارس 2020

الناشر :رمضان   عدد المشاهدات : 25 مشاهدات

كتب أبوصلاح الدين العشماوي

استعرض د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي تقريرًا مقدمًا من د. محمد لطيف أمين عام المجلس الأعلى للجامعات حول جهود المجلس الأعلى لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة في تفعيل دور الجامعات للتصدي للأمية. وأشار التقرير إلى قيام المجلس الأعلى لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بتشكيل لجنة لإعداد مقترح يتضمن خطة تنفيذية ببرنامج زمنى محدد حول كيفية مساهمة الجامعات المصرية في حل مشكلة الأمية، باعتبار الجامعات شريكًا فاعلاً في هذا الشأن. كما أوضح التقرير موافقة المجلس الأعلى للجامعات على تشكيل لجنة عليا برئاسة د. الهلالي الشربينى أستاذ التخطيط التربوي بجامعة المنصورة؛ لمتابعة تنفيذ تفعيل دور الجامعات المصرية بالتعاون مع هيئة تعليم الكبار، وسوف تقوم اللجنة بالتواصل مع الجامعات لمناقشة تذليل العقبات التي تعوق دور الجامعات المصرية فى هذا الشأن وإيجاد حلول إجرائية لها، ورفع التوصيات لأمين المجلس الأعلى للجامعات، فضلا عن التواصل مع المؤسسات المجتمعية. وأكد التقرير أن اللجنة عقدت 6 اجتماعات شهرية، خلال الفترة من أكتوبر 2019 وحتى مارس الجاري، وأوصت بضرورة التصدي للأمية بعدد من المدن التي توجد بها جامعات، على أن يتم البدء بجامعات (الأقصر، بورسعيد، مدينة السادات، دمياط، أسوان) وذلك بالتنسيق بين كل جامعة، وفرع الهيئة العامة لتعليم الكبار بالمحافظة، وديوان عام المحافظة تحت الإشراف المباشر للسيد نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، على مدار ثلاث سنوات. كما أوصت اللجنة السادة رؤساء الجامعات بضرورة التوجيه لدى السادة عمداء الكليات المعنية بشكل مباشر بقضية الأمية بكليات (التربية، التربية النوعية، التربية الرياضية، التربية للطفولة المبكرة، التربية الفنية، التربية الموسيقية) بإعادة النظر في لوائح التدريب الميداني بهذه الكليات. كما تضمنت التوصيات أيضاً، التوصية لدى لجنة قطاع الدراسات التربوية باتخاذ الإجراءات المطلوبة لتعميم مادة تعليم الكبار على جميع الأقسام بجميع كليات التربية في مشروع تعديل لوائح كليات التربية الجاري حالياً، وكذلك اتخاذ الإجراءات المطلوبة لتعميم مقرر تعليم الكبار على طلاب الدراسات العليا المقيدين بكليات التربية بالجامعات المختلفة والمتخرجين في مرحلة الليسانس والبكالوريوس من كليات غير تربوية (دبلوم التفرغ/ الدبلوم العام). كما تم التوصية أيضًا بعقد بروتوكولات ثلاثية بين الجامعة وديوان عام المحافظة وفرع هيئة تعليم الكبار بكل محافظة لمحو أمية جميع العمالة التابعة للمصالح الحكومية المختلفة بالمحافظة، عن طريق الفصول التي تفتحها الجامعة أو تشارك في فتحها خارج نطاق الجامعة، ويقوم بالتدريس فيها طلاب من الجامعة، فضلاً عن تعميم إنشاء مراكز لتعليم الكبار بكل الجامعات، والتوصية لدى هيئة تعليم الكبار بمخاطبة وزارة التضامن الاجتماعي والسادة المحافظين بإعفاء الطلاب الجامعيين بعد تخرجهم من شرط الخدمة العامة، حال قيام الطالب بمحو أمية 8 مواطنين أثناء دراسته. كما أوصت اللجنة بعقد مؤتمر سنوي لعرض إنجازات كل جامعة في محو الأمية، وتوزيع جوائز وشهادات تقدير أو دروع على الطلاب المتميزين والجامعات التي حققت إنجازات ملموسة. وأوضح التقرير أن اللجنة استمعت إلى تجارب بعض الجامعات المصرية في مجال محو الأمية على مدار اجتماعاتها الشهرية، ومناقشة نشاط الجامعة قبل تشكيل اللجنة العليا وبعده، وبحث وإيجاد إجراءات وآليات لتلافي السلبيات والمعوقات التي تواجه الجامعة في تفعيل دورها في مجال محو الأمية، وهي جامعات (دمياط، المنيا، بورسعيد، المنصورة، المنوفية، أسوان، أسيوط، طنطا، جنوب الوادي). كما تم عقد وتجديد أكثر من بروتوكول تعاون بين بعض الجامعات المصرية والهيئة العامة لتعليم الكبار، وهي (بنها، الأزهر، العريش، بورسعيد، سوهاج، الوادي الجديد، 6 أكتوبر، أسيوط). كما أصدرت جامعات (الزقازيق، عين شمس، بورسعيد، المنصورة، جنوب الوادي، طنطا، السويس، العريش) قرارات بإلزام طلابها بالكليات التربوية بمحو أمية عدد من الأميين كمتطلب من متطلبات التخرج. وأوضح التقرير أن الجامعات نجحت في محو أمية 12567 شخصًا خلال دورة أكتوبر 2019. كما أشار التقرير إلى ضم د. محمد لطيف أمين المجلس الأعلى للجامعات إلى تشكيل الهيئة العامة لتعليم الكبار بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ممثلاً عن المجلس الأعلى للجامعات، وتشكيل لجنة مشتركة بين وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني والمجلس الأعلى للجامعات، للوصول إلى خطة شاملة لمواجهة قضية الأمية لتتبناها الدولة خلال السنوات القادمة، وتصبح موجهاً لجهود كافة الجهات المعنية بالدولة لمواجهة قضية الأمية. الجدير بالذكر أنه تم تشكيل اللجنة برئاسة د. الهلالي الشربيني الهلالي أستاذ التخطيط التربوي بجامعة المنصورة، ووزير التربية والتعليم والتعليم الفني السابق، وبعضوية كلاً من د. محمد جلال شحاتة، نائب رئيس جامعة المنيا لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، د. نظمي عبدالحميد، نائب رئيس جامعة عين شمس لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، د. علاء الدين رمضان، نائب رئيس جامعة الإسكندرية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، د. مها زكريا، نائب رئيس جامعة بورسعيد لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، د. محمود المليجي، نائب رئيس جامعة المنصورة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، د. طارق محروس سلمان، نائب رئيس جامعة الأزهر لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، د. حسن الببلاوي، رئيس لجنة قطاع الدراسات التربوية، د. عاشور عمري، رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة العامة لتعليم الكبار، أ/ أحمد عبدالعزيز، بالإدارة العامة للشئون الفنية. للمجلس الأعلى للجامعات.

© 2017,جميع الحقوق محفوظة لدى شركة الاثير تك