أحمد فتحي يصدر بيانًا لجمهور الأهلي _الراي المصرية

بتاريخ :الأربعاء 01 إبريل 2020

الناشر :Aya   عدد المشاهدات : 59 مشاهدات

كتب: أحمد أشرف

رفض أحمد فتحي، التجديد للنادي الأهلي بعد أن أعطاه الأهلي مهلة 48 ساعة للتفكير في العقد، ويخرج ببيان لتوضيح الأمور للجمهور، وجاء كالآتي:

"بداية أحب أن أنفي كل الشائعات الرائجة عن وجود خلافات بيني وبين إدارة النادي الأهلي العظيم. 

فلا داعي لنشر إدعاءات عارية عن الصحة حول علاقتي بهم أو وجود خلافات معهم،  فلا يصح جملة وتفصيلًا أن يكون هناك خلاف بيني أنا كعاشق ولاعب للنادي الأهلي وإدارته، التي لم تتدخر جهدًا في توفير كل السبل والظروف لإنهاء أي خلافات مزعومة و غير صحيحة.

 فبعد أكثر من ١٢ عام من العطاء داخل جدران بيتي النادي الأهلي، محققًا إنجازات لم تكن تتحقق، لولا إرتداء شعار النادي الأهلي العظيم، فقد استخرت الله وأعتقد أن هذه هي اللحظة المناسبة لإسدال الستار والبحث عن تحدي جديد في حياتي المهنية، وتسليم الراية للجيل الجديد داخل النادي الأهلي الذي اتمنى له كل التوفيق والنجاح.

فهذه هي سنة الحياة، لقد أتخذت قرارًا لأكون صادقًا معكم هو أصعب قرار أتخذته في حياتي المهنية كلاعب كرة قدم، والتي استمرت أكثر من ٢٠ عامًا لم أدخر جهدًا أو نقطة عرق طوال هذه السنوات من أجل رفعه شأن نادينا الحبيب النادي الأهلي.

قرار يرفضه القلب بشدة، ولكن العقل يحتم علينا اتخاذ مثل هذه القرارات، وهكذا علمتنا الحياة كي نخرج مرفوعي الرأس من الباب الكبير، ونحن في أوج عطائنا كي لا نصبح عبء على النادي أو الجماهير. 

وكما قلت استخرت الله رافعًا الحرج عن مجلس إداره النادي الموقر، لإعطاء الفرصة كاملة للجيل الجديد داخل النادي، والبحث عن تجربة جديدة وشغف جديد في مكان آخر.

في هذه اللحظات.. وأنا أكتب كلماتي هذه، أحب أن أتوجه بالشكر لجماهير النادي الأهلي العظيمة، والتي صنعت اسم ونجومية أحمد فتحي، يعلم الله ما بداخلي من مشاعر تجاه تلك الجماهير والتي لا يزال أصداء صوتها في آذاني، وهي التي طالما غمرتني بالحب والمساندة الدائمة في جميع الأوقات، والتي لن استطيع أن أوفيها حقها مهما كتبت من كلمات.

في النهاية، أرجو من كل الجماهير المحبة والعاشقة للنادي الأهلي أن تتفهم هذا القرار، وأنا على يقين بوعيهم التام وفهمهم أن اتخاذ مثل هذا القرار في هذا التوقيت، جاء بعد الأخذ في الاعتبار المصلحة العامة للنادي، وأهيب بهم بعدم الاستماع إلى المنصات الإعلامية المختلفة التي قد لا تتحرى الحقيقة في نشر أي ملابسات خاصة بهذا الموضوع. 

كما أحب أن أتوجه بالشكر لكل اللاعبين والأجهزهدة الفنيهدة، ومجالس الإدارات التي تعاملت معها في خلال فترة تواجدي في النادي الأهلي.

ربما أنتهت علاقتي الآن كلاعب مع النادي الأهلي، ولكن سأظل دومًا محبًا وفخوًا كوني واحدًا من أبنائه وجمهوره العظيم.

© 2017,جميع الحقوق محفوظة لدى شركة الاثير تك