موظفين القطاع الخاص والسياحه .. ما بين قانون ١٤٨ المعاشات و أزمة كورونا ؟؟!! - الراي المصرية

بتاريخ :الجمعة 03 إبريل 2020

الناشر :حسناء   عدد المشاهدات : 67 مشاهدات


عصام عبد الحكم يكتب 
فنادق خاليه ورحلات ملغاه ومعالم سياحية مغلقة فيروس كورونا يشل السياحه العالمية والمصرية خسائر بالمليارات الجنيهات فى مواجهة أكبر أزمة تواجه القطاع السياحى ولكن الضلع الأضعف هو الموظف والعامل البسيط الحائر بين قانون ١٤٨ قانون المعاشات الجديد الذى يحرمه من المعاش المبكر فى ظل العمل فى قطاع خاص اكثر من ١٠ساعات عمل 
وأزمة فيروس  كورونا ،  يشل السياحه العالمية ومن هنا نجد قطاع السياحه أكثر القطاعات المتضررة فى كل الأزمات التى تمر على الوطن وآخرها أزمة فيروس كورونا ، نحن أمام منعطف تاريخى لبعض الفنادق والقرى السياحيه فى الحفاظ على العاملة المدربة ،لان حتى الآن لا يوجد نظام الحماية الاجتماعية للعامل والموظف البسبط فى مجال السياحه  بعد هذه الأزمة يجب تدخل الدولة فى انقاز ملايين العاملين وأسرهم من التشرد وعمل قائمة سوداء يوضع بها أصحاب الفنادق ورجال الأعمال التى قامت بتسريح وفصل تعسفى للعمال تنهى عقودهم ويجب على وزير السياحه والآثار وزير القوى العامله أصدار قرارات تطمئن العاملين حتى الآن نسمح تصريحات نحن نريد قرارات قوية للحفاظ على العامله بقطاع السياحة لأنهم هم شركاء النجاح فى كل منشئة او فندق ،ونطالب أصحاب الأعمال رغم أننا نعترف تم غلق جميع الفنادق والمنتجعات السياحيه لكن نأمل منهم تحمل مسؤولياتهم الاجتماعية فى ظل هذه الأزمة التى تقع بالضرر الأكبر على عمال القطاع الخاص وموظفى السياحة وأسرهم وهم بالملايين لان فى وقت يتساوى المرض مع الجوع والفقر
وطالب خبراء السياحه ومنهم  الخبير السياحى أ .ماجد القاضى   
معالى وزير السياحة / الدكتور خالد العنانى

هل أطمع فى ان يتسع صدركم و تتبنى سيادتكم رسالتى اليك من العاملين بالقطاع السياحى خالية من أى مطامع او أغراض شخصية .

الأزمة الحالية للعاملين بقطاع السياحة ليست هى حال اليوم و لكنها تراكمت سنوات عديدة و الرأى من عندى ان جانبه الصواب او الخطأ فى النقاط التالية  :- 

*** من ناحية العاملين بالقطاع السياحى السعى و الاجتهاد لإنشاء و اشهار نقابة مهنية محترمة ترعى و تحافظ على مصالحهم المشتركة و ان يكون الهدف 2 مليون عضو خلال عامى 2020  & 2021 .

*** من ناحية المستثمرين اعلم تماما فى ظل هذه الكوارث انه لا استطاعة لتحملكم كل هذا العبء لأكثر من 3 / 4 شهور و لكنى أدعوكم لتوسيع الأفق و النظرة المستقبلية البعيدة و عدم الإصرار على محاربة اشهار نقابة للعاملين  بالقطاع . فأعلموا جميعا ان هذه النقابة سوف تكون فى رعاية مصالح المستثمرين أيضا على سبيل المثال :- 

 ٠ الضامنة لأداء العامل لألتزاماتة تجاه المنشاءة .

٠ الكفيل الاول و الباب الآمن لسد احتياجات العاملين فى ظل الظروف القهرية و الكوارث .

٠ رفع الحرج و العبء   المادى من كاهل المستثمر عن اى تعويضات و مصروفات مادية مطلوب صرفها للعاملين فى مثل هذه الاوقات العصيبة .

*** من ناحية أجهزة الدولة ساعدوا و سارعوا بالموافقة على اشهار نقابة مهنية للعاملين بالقطاع السياحى
 ستكون النقابة سندا للدولة فى الآتى :- 

• التكفل برعاية العاملين بالقطاع السياحى فى ظل مثل هذه الظروف و الكوارث و  المساعدة و المساهمة فى رفع العديد من الأعباء المالية من على كاهل الدولة .  

٠ الاستفادة من دور النقابة الاستشارى و الأخذ بالرأى منها فيما يخص العاملين . حيث لا يعقل و لا يصح من كافة أجهزة الدولة المعنية بقطاع السياحة أن تقوم بأخذ النصيحة عن كيفية رعاية مصالح العاملين بالقطاع السياحى من الجهات و المنظمات و الغرف السياحية  التى ترعى مصالح المستثمرين دون غيرهم . فهل تتوقع أن تخرج من افواههم النصيحة لوجه الله فى صالح العاملين ؟؟؟

اناشدكم جميعا زملائى من العاملين بالقطاع السياحى & السادة المستثمرين & أجهزة الدولة المعنية بالقطاع السياحى السعى لإشهار نقابة مهنية للعاملين بالقطاع السياحى . و الا انتظروا فى حالة طول مدة الازمة لا قدر الله و بسبب تقاعسنا و اهمالنا جميعا  ان تتحول هذه العناصر البشرية من العاملين بالقطاع من عناصر منتجة إلى قنابل موقوتة ستأكل الأخضر و اليابس و اول من سيعانى المستثمر و أجهزة الدولة  .

© 2017,جميع الحقوق محفوظة لدى شركة الاثير تك