"ماكرون" يطمئن عائلات مسلمي فرنسا: لن يتم حرق جثث ضحايا الوباء _الراي المصرية

بتاريخ :الأربعاء 25 مارس 2020

الناشر :Aya   عدد المشاهدات : 48 مشاهدات

متابعة: أحمد علي

في ظل تفشي فيروس كورونا في أوروبا بشكل كبير، تعاني فرنسا من إزدياد حالات الإصابة بالفيروس، وتوجه عائلات ضحايا وباء كورونا من الجالية المسلمة في فرنسا مشكلتين، الخوف من حرق جثث ضحايا الفيروس، والمشكلة الثانية لم تعد المقابر الخاصة بالمسلمين تتسع لعدد الوفيات بكوفيد-19.

ولدى سؤال الرئيس الفرنسي ماكرون، عن الشائعات المتداولة حول عمليات حرق جثث على نطاق واسع في الأيام القادمة، طمأن الرئيس الفرنسي العائلات بأن مثل هذا الاحتمال مستبعد تمامًا.

ومن ناحية آخرى، دعا المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية في بيانه، جميع المسلمين بمن فيهم شركاؤهم أو الشخص الذي سيتولى مسؤولية دفنهم، ولا يتبنى نفس المعتقدات في مسائل الدفن، للتعبير كتابةً وبحضور شاهدين عن رغبتهم في أن يتم دفنهم وفقًا للطقوس الإسلامية أو لا.

كما دعا "ماكرون"، ممثلي الديانات إلى مراعاة استحالة التجمعات في الأسابيع المقبلة، بعدما تطرق المجلس إلى الاحتفال بمختلف الأعياد والشعائر الدينية الحياة الدينية للمواطنين.

وذكر المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية في بيان له، أنه تم التقدم بطلب إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لتخصيص أماكن جديدة من أجل دفن الضحايا، بالنظر إلى نقص أماكن الدفن الإسلامية في المقابر البلدية.

ووفق البيان الصادر عن المجلس، فقد أكد ماكرون لرئيس المجلس محمد موساوي خلال اجتماع ضم وزير الداخلية كريستوف كاستانار عن طريق الفيديو، "أن كل شيء سيتم القيام به للسماح بدفن المتوفين من جميع الأديان، ووفق جميع الشروط المتعلقة بطقوسهم شرط ألا تضر الأشخاص الأحياء، مضيفًا أنه سيتم "تنفيذها بالفعل بمساعدة مختلف الطوائف الدينية" جميع الطوائف، ومن بينها شهر رمضان الذي يحتفل به المسلمون قريبًا.

© 2017,جميع الحقوق محفوظة لدى شركة الاثير تك