ردًا على فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي.. مدير مستشفى مدينة نصر للتآمين الصحي يطالب بتوخي الحذر من انتشار الشائعات _الراي المصرية

بتاريخ :الثلاثاء 31 مارس 2020

الناشر :Aya   عدد المشاهدات : 600 مشاهدات

كتبت: منى أبو طالب

أكد د. أحمد عطا مدير مستشفى مدينة نصر للتآمين الصحي في تصريحات خاصة لجريدة الراي المصرية الدولية، أنه لا صحة بخصوص ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك فيديو منسوب لأحد العاملين بمستشفى مدينة نصر للتامين الصحي، (ممرض يدعى محمود سعد من العاملين بالمستشفى بوظيفة فني تمريض مكلف)، ادعي فيه الممرض أنه اضطر للتعامل مع أحد المرضى المشتبه في إصابته بفيروس كورونا.

وأوضح د.أحمد عطا، أن المريض محمد محمد بسيوني والمقيم  بـ 265 شارع محمد عيسى المطرية، ويبلغ من العمر 75 سنة قد تم حجزه بالمستشفى يوم الأحد الموافق 29 / 3 / 2020 الساعة الواحدة ظهرًا، بتشخيص مبدئي التهاب بالصدر و له تاريخ مرضي ضغط وسكر، ولا يوجد له أي تاريخ مخالطة لحالة كورونا، كما أكد أفراد الأسرة عدم مخالطته لأي أفراد رجوع من سفر أو عمرة درجة حرارته 37 درجة مئوية، ولم تتغير درجة الحرارة طوال فترة بقائه بالمستشفى حتى الوفاة، وبخصوص تحليل الدم الخاص بالمرض.

أشار د.أحمد عطا، إلى أن تحليل صورة الدم عند الدخول التهاب بكتيري (WBCs: 13.08)، والأشعة التهاب رئوي ولا يوجد أي انتشار بالرئتين. 

وأوضح د.أحمد، أنه في تمام الساعة السادسة مساءً حدث توقف مفاجئ للقلب والرئتين للمريض بقسم الطوارئ بالدور الخامس، فقام الممرض محمود سعد صاحب الفيديو وممرضة أخرى بالبدء في عمل إنعاش قلبي رئوي، واستدعاء أطباء الرعاية المركزة بالمستشفى، وجميعهم يرتدي واقياته الشخصية، ويتبعوا الإجراءات الاحترازية باستثناء الممرض المذكور، والذي ادعى عدم ارتدائها بسبب حرصه على إنقاذ المريض.

وعلى الفور تم نقل المريض إلى الرعاية المركزة بالدور الثاني، إلا أنه حدث له توقف مفاجئ مرة أخرى أثناء نقله، وتمت عملية الانعاش القلبي الرئوي مرة أخرى بقسم الرعاية المركزة، ولكن دون استجابة وتوفي المريض حوالي الساعة السادسة وخمس وأربعين دقيقة مساءً أثناء عملية الانعاش القلبي الرئوي.

وأكد على قيام أحد أطباء الرعاية المركزة بلفت نظر الممرض صاحب الفيديو، بأنه كان ينبغي عليه ارتداء الماسك الجراحي والجوانتي قبل التعامل مع الحالة، وتوخي الحذر بارتداء كافة الواقيات الشخصية، خوفًا من أن تكون الحالة اشتباه كورونا، وهو ما أثار الذعر، وأصاب الممرض المذكور بالتوتر العصبي، حيث أنه تعامل مع الحالة بالمخالفة لتعليمات مكافحة العدوى، ولم يلتزم بارتداء الواقيات الشخصية. 

 وأضاف لطمأنة جميع المتعاملين مع الحالة وبالتنسيق مع السيد الدكتور عماد كاظم رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة، للتأمين الصحي والإدارة المركزية للطب الوقائي بوزارة الصحة، تم عزل أفراد الفريق الطبي الذي تعامل مع الحالة بالقسم الخاص بعزل حالات اشتباه الإصابة بفيروس كورونا طبيًا لمدة 14 يوم، مع إجراء التحاليل الطبية، وأخذ مسحات لهم في حالة ظهور أعراض والتأكد من سلامتهم جميعًا، علمًا بأنه قد تم تخصيص هذا القسم منفصل بالدور التاسع لعزل حالات كورونا، وبالفعل قد تم حجز (9 حالات) بالقسم اشتباه كورونا منذ بدء التفشي نتيجة ظهور أعراض عليهم، وتم عمل مسحات لهم بالمعامل المركزية بوزارة الصحة وجميع النتائج سلبية.


ويؤكد د/أحمد، أن جميع مستلزمات مكافحة العدوى من ماسكات جراحية وماسكات عالية الكفاءة ( N95 )، وجوانتيات وجاون أحادي الاستخدام والمطهرات متوافرة بالمستشفى، وفي متناول العاملين مع وجود كميات إضافية لدى مشرفات المستشفى خلال ساعات الليل تحسبًًا لأي نقص بها في أي وقت على مدار ٢٤ ساعة يوميًا، ما جاء بالفيديو مغالطات وافتراءات ليس لها أي أساس من الصحة ومن شأنها أحداث بلبلة وإثارة للرأي العام، ونشر الذعر سواء بين العاملين بالمستشفى أو المرضى المحجوزين بها أو المترددين عليها. 

وناشد د/أحمد بتوخي الحذر من  انتشار الشائعات والمعلومات الخاطئة. 

© 2017,جميع الحقوق محفوظة لدى شركة الاثير تك